دراه: وجود مرتزقة حفتر يحول دون فتح الطريق الساحلي

أكد الناطق باسم غرفة عمليات تحرير سرت الجفرة الهادي دراه أن استمرار وجود مرتزقة حفتر يحول دون فتح الطريق الساحلي.
وأوضح دراه لقناة فبراير أن غرفة عمليات سرت الجفرة تعقد اجتماعات مع اللجنة العسكرية 5+5 لبحث الوضع في المنطقة وإحالة تقرير مفصل للمجلس الرئاسي بالخصوص.
وأفاد دراه بأن أهم بنود اتفاق جنيف العسكري والقاضية بإخراج المرتزقة في غضون 90 يوما لم تنفذ، الأمر الذي يحول دون فتح الطريق الساحلي بين أبوقرين وسرت بحسب وصفه.
وكان المجلس الرئاسي - القائد الأعلى للجيش الليبي- قد دعا غرفة عمليات حماية وتأمين سرت-الجفرة إلى إعادة التمركز للبدء الفوري بفتح الطريق الساحلي وتسهيل حركة تنقل المواطنين بسهولة.
وطالب المجلس الغرفة بالتنسيق التام مع الأجهزة الأمنية بما في ذلك القوة العسكرية المشتركة ولجنة الترتيبات الأمنية التابعة للجنة العسكرية المشتركة 5+5، ومديريات الأمن التي يقع الطريق الساحلي ضمن حدودها الإدارية بما يضمن فتح الطريق وتأمينها وسلامة المرور في الاتجاهين.
وشدد المجلس الرئاسي على ضرورة إعداد تقرير دوري مفصل للعرض على القائد الأعلى للجيش الليبي يتضمن ما اتخذ من إجراءات وما يعترض سير العمل من صعوبات مهما كانت طبيعتها ومصدرها مشفوعا بالملاحظات والتوصيات، والإبلاغ عن أي طارئ قد يعرقل إجراءات فتح الطريق وتسهيل حركة المرور.